تحذير هام

 فتاوي التداول بالعملات

السؤال: حكم التداول في بورصة العملات ؟

العمل في بورصة العملات عن طريق الانترنت يختلف حكمه بحسب الطريقة المتبعة: ـ إذا كان التعامل في حدود المبلغ المملوك للشخص فعلاً من عملة ما وقام بالبيع أو الشراء لعملات أخرى، دون أن يبيع عملة لا يملكها بنفس المقدار المبيع، أو يشتري عملة ليس لديه فعلاً المقابل الذي يلتزم بدفعه ( ثمن الشراء ) فهذه الطريقة ممنوعة شرعاً، وهي التي تسمى ( البيع بالهامش ) أو ( المتاجرة بالعملات بالهامش ) حيث أنها تتم المتاجرة بمبالغ كبيرة لا يملك الشخص منها إلا نسبة معينة 10% مثلاً والمبلغ الباقي عبارة عن تعهد أو تسهيلات من أحد البنوك الوسيطة في العملية . وقد صدر قرار من المجمع الفقهي الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي بمكة يمنع المتاجرة بالهامش. ـ إذا كانت الطريقة للتعامل بالعملات قائمة على الشراء أو البيع بمقدار المبلغ المملوك فعلاً، وتم ذلك بصورة فورية ( spot ) دون أي تأجيل لإحدى العملتين أو لهما معاً فهذه جائزة شرعاً مع التسامح بالمهلة الضرورية للقيود المصرفية شريطة عدم التعامل بالعملة خلال تلك المهلة إلى أن يتمكن المتعامل منها فعلاً.\n

المفتي : الدكتور عبد الستار أبو غدة
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: هل يجوز أن يضمن شخصاً في قرض من البنك ؟ ؟
إذا كان هذا القرض ربوياً ( كما هو واقع أكثر البنوك ) بمعنى أن البنك يأخذ عليه فائدة فإنه لا يجوز لك أن تضمن المقترض ، لأن في ذلك إعانة للمتقرض والبنك على الربا الذي حرمه الله ورسوله وأجمع المسلمون على تحريمه . سئل علماء اللجنة عن حكم كفالة المقترض من بنك ربوي فأجابوا : إذا كان الواقع كما ذُكر من أخذ البنك فائدة على القرض : لم يجز للمدير ولا للمحاسب ولا لأمين الصندوق التعاون معهم في ذلك ؛ لقوله ت ...