تحذير هام

 فتاوي الربا والفوائد

السؤال: هل هذه الفائدة إداريَّة أم ربويَّة؟ ؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:\nأولاً: نقول إن امتناع أخيك من الاقتراض الربوي دليل على صدق نيته وديانته.\nثانياً: تعامله مع جمعية التنمية في القرية، والتي تقدم قروضًا مع فائدة سنوية قد تصل إلى 5% بدعوى أنها خدمة، أو أن هذه الفائدة في مقابل الخدمة، أو أنها من باب المصاريف الإدارية، فإن ذلك لا يجوز إلا بشرطين:\n1- أن تكون هذه الجمعية غير ربحية، أي أن أهدافها ليست تجارية، وإنما هي لمساعدة أهل القرية.\n2- أن تكون هذه الفائدة أو الزيادة فعلاً لسد النفقات الإدارية، أو المصاريف الإدارية من رواتب الموظفين والمستخدمين ونحو ذلك.\nفإذا كان الأمر كذلك فإنه يجوز الاقتراض، وللتعرف على موافقة هذه الفائدة للمصاريف، لابد من رأي أهل الخبرة، ليقولوا هل هي فعلاً مصاريف أم أنها زيادات أو فوائد ربوية تجريها هذه الجمعية تحت غطاء مساعدة أهل القرية.\nفعليك أن تتأكد من الأمر. والله أعلم.\n

المفتي : د. عبدالقادر جعفر جعفر
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: هل تصح هذه المبايعات في البورصات؟ ؟
قواعد الشريعة الإسلامية تشجع على الاستثمار النافع، لكنها لا تشجع على المراهنات والمجازفات التي تؤدي إلى اضطراب الأسواق وتقلب الأسعار، ومن ثم ضياع الأموال. ومن هذا المنطلق يمكن فهم حكم التصرفات محل السؤال: 1. المتاجرة بالعملات في الأسواق الدولية تتضمن تأخير التسوية لمدة يومين في الغالب، وهذا يخالف شرط التقابض في الصرف الذي نصَّ عليه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: "يداً بيد". 2. المتاجرة بالهامش ...