تحذير هام

 فتاوي الخدمات المصرفية

السؤال: حكمالتعامل بـ ( فيزا سامبا ) حرام ولو سدد في الوقت المحدد ؟

ما سمعته أيها السائل عن تحريم التعامل ببطاقة ( فيزا سامبا ) صحيح ، وقد سبق بيان ذلك في السؤال رقم ( 13735 ) .\n\nوالتعامل بها حرام حتى ولو تأكد العميل أنه يسدد المبلغ للبنك في الوقت المحدد .\n\nوقد سبق في إجابة السؤال المشار إليه أنها حرام لأن البنك يقرض العميل مقابل فائدة وهذه الفائدة هي قيمة الاشتراك السنوي في الفيزا ، مع فائدة أخرى قد تحصل للبنك عند تأخر العميل عن السداد .\n\nفقيمة الفيزا عبارة عن ربا يدفعه العميل للبنك ، وهذا الربا يدفعه العميل سواء سدد المبلغ في وقته أم لا .\n\nوأيضاً : العميل قد دخل المعاملة مع البنك وهو ملتزم بالربا إذا تأخر عن السداد ، وهذا أيضاً محرم ، لأنه لا يجوز للمسلم أن يلتزم بفعل ما حرمه الله تعالى .\n\nوقد يظن العميل أنه يتمكن من السداد في الموعد المحدد ثم يحصل له مانع يمنعه من السداد فيدفع الربا للبنك .\n\nقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في حكم هذه المعاملة :\n\nالعقد على هذه الصفة لا يجوز لأن فيه ربا وهو قيمة الفيزا ، وفيه أيضًا التزام بالربا إذا تأخر التسديد اهـ .\n\nوفي فتوى أخرى له :\n\nهذه المعاملة محرمة ، وذلك لأن الداخل فيها التزم بإعطاء الربا إذا لم يسدد في الوقت المحدد، وهذا التزام باطل ، ولو كان الإنسان يعتقد أو يغلب على ظنه أنه موف قبل تمام الأجل المحدد لأن الأمور قد تختلف فلا يستطيع الوفاء وهذا أمر مستقبل والإنسان لا يدري ما يحدث له في المستقبل ، فالمعاملة على هذا الوجه محرمة . والله أعلم اهـ .\n

المفتي : الشيخ محمد صالح المنجد
  • CAPTCHA Image Reload Image

إضافة تعليق

نادي خبراء المال غير مسئول عن تعليقات القراء.الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها
بإمكانك الإبلاغ عن التعليقات الغير لائقة و سوف يتم حذفها أوتوماتيكيا.

فتوي عشوائية

السؤال: هل يبطل العقد بالشرط الربوي؟ ؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ومن والاه، وبعد: فإن اشتراط الزيادة في حال التأخر في السداد شرط جزائي باطل؛ لأنه يؤدي إلى الوقوع في الربا الصريح المشابه لربا الجاهلية بقولهم: (إما أن تَقضي، وإما أن تُربي). ولكن هل مثل هذا الشرط الباطل يبطل العقد؟، أم يصح العقد ويبطل الشرط فقط؟ قولان لأهل العلم: أشهرهما: القول ببطلان العقد لبطلان الشرط. وممن قال بصحة العقد وبطلان الشرط الإمام أحمد ...