أسماء المفتون
فتاوي الأقتصاد المعاصر
السؤال: حكم الضمان

يقول السائل : دهس سائق سيارة دابة لرجل ، فانحرفت السيارة فأصيب السائق بجروح ، وتضررت السيارة ، ونفقت الدابة ، فعلى من الضمان ؟ الجواب : إن الضمان في هذه المسألة على صاحب الدابة لأنه قصّر في حفظ دابته فإن لم يربطها ولم يتخذ الوسائل الكفيلة بعدم وصولها إلى الطريق الذي تسير فيه السيارات فهو ضامن ، وعليه أن يعوض السائق عن جروحه التي أصيب بها ، وكذلك عليه أن يعوضه بدل الأضرار التي لحقت بسيارته ، ولا يضمن السائق الدابة . والأصل في هذه المسألة ما رواه مالك في الموطأ ، عن ابن شهاب ، عن حرام بن سعد بن محيصة ، أن ناقة البراء بن عازب دخلت حائط -أي بستان- رجل فأفسدت فيه ، فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أن على أهل الحوائط حفظها بالنهار ، وأن ما أفسدته المواشي بالليل ضامن على أهلها ) رواه أبو داود والنسائي ، وهو حديث صحيح كما قال الشيخ الألباني . وقد جاء في قرار مجمع الفقه الإسلامي المتعلق بحوادث السيارات ما يلي : (( ما تسببه البهائم من حوادث السير في الطرقات يضمن أربابها الأضرار التي تنجم عن فعلها إن كانوا مقصرين في ضبطها والفصل في ذلك للقضاء )) . *****\n

المفتى: د. حسام الدين بن موسى عفانه

فتاوي ذات صلة

فتاوي اخرى للمفتي ‏د. حسام الدين بن موسى عفانه