أسماء المفتون
فتاوي البيوع
السؤال: يشتري سيارة من البنك بثمن مقسط ، ثم يبيعها ليستفيد من ثمنها في زواجه

\r\nهذه المعاملة التي تريد أن تقدم عليها تتضمن معاملتين :\r\nالأولى : شراء السيارة عن طريق البنك ، ولا يجوز ذلك إلا عند توفر شرطين :\r\nالأول : أن تكون السيارة مملوكة للبنك ، فيشتري البنك السيارة لنفسه من المعرض ، قبل أن يبيعها عليك .\r\nالثاني : أن يقبض البنك السيارة بنقلها من المعرض قبل بيعها عليك .\r\nوالمعاملة الثانية :\r\nهي بيع هذه السيارة التي ما اشتُريت إلا لهذا الغرض وهو الحصول على المال، وهذا ما يسمى بالتورق أي الشراء والبيع لأجل الحصول على الورِق : أي الفضة .\r\nوهذا جائز عند جمهور العلماء ، بشرط أن تبيع السيارة على غير من اشتريتها منه .\r\nجاء في فتاوى اللجنة الدائمة (13/161) :\r\nنرجو إفادتنا عن مسألة التورق وما حكمها ؟\r\nفأجابت اللجنة :\r\nمسألة التورق هي أن تشتري سلعة بثمن مؤجل ، ثم تبيعها بثمن حال على غير من اشتريتها منه بالثمن المؤجل ؛ من أجل أن تنتفع بثمنها ، وهذا العمل لا بأس به عند جمهور العلماء ) انتهى .\r\nانظر السؤال رقم ( 45042 )\r\nفإذا انضبطت المعاملتان بما سبق فلا حرج عليك ، إن شاء الله .\r\nونسأل الله أن يوفقك ويعينك .\r\nوالله أعلم .

المفتى: الشيخ محمد صالح المنجد

فتاوي ذات صلة

فتاوي اخرى للمفتي ‏الشيخ محمد صالح المنجد