أسماء المفتون
فتاوي الربا والفوائد
السؤال: حكم مسألة ضع وتعجل

فإن كنت -أخي السائل- تقصد بدفعات أكثر زيادة الأقساط كما هو واضح من سؤالك فهذه المسألة محرمة عند جماهير الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة، وتسمى مسألة (ضع وتعجل)؛ أي أحط عنك من قيمة الدَّين مقابل تعجيله، وعدوا ذلك من صور ربا الجاهلية، وعلى هذا فلا أرى جواز هذه المسألة، وفي ما أحل الله كفاية لاسيما وأن الربا من كبائر الذنوب التي توعد الله فاعلها بالمحاربة \"يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون\". وفقك الله أخي السائل، ويسر لنا ولك طرق الحلال، وأبعدنا عن الحرام.. وصلى الله على نبينا محمد.\n

المفتى: د. هاني بن أحمد عبد الشكور

فتاوي ذات صلة

فتاوي اخرى للمفتي ‏د. هاني بن أحمد عبد الشكور